ويل لكم

by Maha Al Aswad

.أعلنوا عن أنفسكم واجهروا بما تفعلون في الجلسات المغلقة وإلا سيصدرون كتبا للمدارس الإبتدائية العام القادم ينكرون فيها وجودكم

.الفكرة إذا لم تجد من يتبناها بشجاعة وبصريح العبارة، ماتت وانتهت بعد حياة بائسة رديئة تحت سطح الأرض بين المخابئ والحفر

 المداهنة لم تعد تخطيطا استراتيجيا،  بل دلالة على الضعف المهين والفشل الذريع.

التسلل لصفوف العدو ومحاولة استخدام حججه  وأساليبه الخاصة ضده، لن تجدي نفعا هذه المرة، مثلما لم تجد نفعا أبدا في أي مرة استخدمت فيها.

 ، لا تستعينوا بالخوف في قضاء حوائجكم ولا الكتمان.

إن كان ولا بد من الإنعزال في مستعمرات حقيقية أو معنوية  لسلامة الروح والفكر والجسد، فأعلنوا عن أسباب الإنعزال،  وأسلوب الحياة الذي لا ترتضون بغيره سبيلا،

، اكتبوا وسجلوا أفكاركم كما تنبت بطهر في ثنايا عقولكم دون تغليف أو تجميل أو مداهنة. قولوا نحن هنا: نصنع تاريخا موازيا، ظاهرا للجميع،

قد تأتي طفلة من جيل قادم، وتمسك بصورة من أثركم، أو يقع ناظريها على سطور حكاية عنكم أو منكم، تشعل في روحها الشرارة التي سكنت يوما أرواحكم.