دعوة للحياة.

by Maha Al Aswad

فلتذهب المشاعر إلى الجحيم. فلتذهب التوقعات إلى الجحيم.  فلتذهب العلاقت الإنسانية إلى الجحيم. فلتذهب القيود والأعراف والتقاليد والإبتسامات وتقلصات الوجه إلى الجحيم.  فلتذهب الوحدة إلى الجحيم. فلتذهب الصحبة والضوضاء إلى الجحيم. فليذهب الإكتئاب إلى الجحيم.  فلتذهب اليوفوريا إلى الجحيم. فليذهب معنى الحياة والباحثون عنه إلى الجحيم. فليذهب من يعيش حياته دون أن يعرف معناها إلى الجحيم. فليذهب من يعرف معناها إلى الجحيم.  فليذهب سؤال “من أنت” إلى الجحيم. ومن يسألونه لأنفسهم إلى الجحيم. ومن يسألونه للآخرين إلى الجحيم.  فليذهب النضال إلى الجحيم. فليذهب الإهتمام إلى الجحيم. فليذهب انتظار الإهتمام إلى الجحيم. فليذهب المهتمون إلى الجحيم. فليذهب سؤال ” كيف حالك”  إلى الجحيم. فليذهب من يسألونه بإدعاء إلى الجحيم. فليذهب من يسألونه بصدق إلى الجحيم. فليذهب من ينتظرونه إلى الجحيم. فلتذهب الذكريات الحلوة إلى الجحيم. فلتذهب الذكريات المرّة إلى الجحيم. فلتذهب خلايا المخ العصبيّة إلى الجحيم. فليذهب الغضب إلى الجحيم. فليذهب التعبير عنه إلى الجحيم. فليذهب الهدوء المفتعل إلى الجحيم. والحقيقي إلى الجحيم.  فليذهب التشبث بالأمل ومن يروجون له إلى الجحيم. فليذهب المتشائمون والمنظرون والمحللون والمتحذلقون إلى الجحيم. فليذهب التافهون ويعترفون بذلك إلى الجحيم. فليذهب التافهون من لا يعترفون بذلك إلى الجحيم. فليذهب من يعرف قدر نفسه إلى الجحيم. فليذهب من لا يعرف قدرها إلى الجحيم. فليذهب البكاءون والمولولون والمنافقون والمستعرضون والمدعون إلى الجحيم. فليذهب الحقيقيون المختبئون و الظاهرون إلى الجحيم.  فليذهب الآخرون إلى الجحيم. وكل شيء له معنى وكل شيء ليس له معني. فلتذهب الحياة بأسرها إلى الجحيم. المجد للعدم.

ملحوظة: لا تعبّر هذه التدوينة عن وجهة نظري في كل الأوقات. ومع ذلك فلتذهب هذه الملحوظة إلى الجحيم، والرغبة في إضافة الملحوظات والتوضيحات والحاجة إلى الشرح ومن ينتظر شرحا إلى الجحيم.